مركز الطفولة والتدخل المبكر


من نحن

 

مركز الشيخ محمد بن عبدالرحمن السعدي للطفولة والتدخل المبكر لبنة جديدة من لبنات الخير لتقديم الخدمات للأطفال المتأخرين نمائياً بكادر متخصص وبرامج ومنهجيات عالمية 

يعد مركز الشيخ محمد بن عبدالرحمن السعدي للطفولة والتدخل المبكر لبنة جديدة من لبنات الخير التي تضاف  لجمعية عنيزة للخدمات الإنسانية  لتعزيز رسالتها وسمو أهدافها في خدمة أبناء المجتمع من ذوي الإعاقة  وهو مركز متخصص في الطفولة والتدخل المبكر لتقديم الخدمات للأطفال المتأخرين نمائياً والمعرضين للخطر منذ الولادة إلى ثمان  سنوات  عبر مراحل متعددة تبدأ من مرحلة الكشف المبكر عن أعراض التأخر النمائي  منذ الولادة وتقديم خدمات التدخل المبكر للأطفال وأسرهم من خلال كادر متخصص بالاعتماد على برامج ومنهجيات عالمية منها برنامج بورتيج وبرنامج السلوك التحليلي التطبيقي  (ABA)  البرنامج التربوي الفردي IEP)) فقد تم تجهيز وتشغيل وحدات متخصصة بكافة أنواع الإعاقة.  

تم تجهيز وتشغيل وحدات متخصصة بكافة أنواع الإعاقة بمواصفات خاصة وفق رؤية هندسية عصرية ليصبح التصميم صديقا لذوي الإعاقة والبيئة بكل التفاصيل وتم تنسيق المرافق العامة من ممرات ودورات مياه وصالة طعام وألعاب داخلية وخارجية مناسبة لقدرات الأطفال وأعمارهم الزمنية واحتياجاتهم بمواصفات عالمية.  

مساحة المركز: 

وقد أقيم المركز على أرض مساحتها 17ألف متر مربع وبلغت مسطحات البناء 4017 متر مربع بتكلفة إجمالية للمشروع بلغت 10,500,000 عشرة ملايين وخمسمائة ألف ريال تبرع بها الشيخ محمد بن عبد الرحمن السعدي كمبادرة إنسانية جميلة جعلها الله في ميزان حسناته وتقدر الطاقة الاستيعابية للمركز بحوالي 350 مستفيد. 

رؤيتنا: 

الريادة في إسعاد الأطفال من ذوي الإعاقة على المستوى الإقليمي والدولي. 

رسالتنا: 

يسعى مركز الشيخ محمد بن عبد الرحمن السعدي للطفولة والتدخل المبكر لتلبية احتياجات الأطفال من ذوي الإعاقة وأسرهم من خلال تبني أفضل المنهجيات والنظم لجودة وشمولية الخدمات في إطار رؤية مستقبلية شاملة لإحداث تغيير إيجابي في حياتهم وسلوكياتهم تمكنهم من الاندماج في المجتمع والمشاركة فيه بفاعلية. 

أهدافنا: 

- تقديم منظومة من الخدمات المتخصصة في مجال الطفولة والتدخل المبكر 

- تطبيق مراحل الوقاية من الإعاقة لمنع تطور العجز إلى إعاقة دائمة 

- تقديم الخدمات بوقت مبكر للأطفال من ذوي الإعاقة لمساعدتهم على الاندماج الكامل في المجتمع

- تعزيز الوعي لدى أسر ذوي الإعاقة باحتياجات أطفالهم

- توعية المجتمع بمسببات الإعاقة وطرق الوقاية منها

- إعداد الكوادر العاملة في مجال خدمة ذوي الإعاقة

قيمنا: 

 وضعنا قيم مؤسسية تعتبر ركائز خاصة للمركز وملزمة لجميع العاملين فيه والمتعاملين معه على حد السواء ولا يمكن التنازل عنها أو التساهل فيها. 

الموثوقية: نسعى لبناء الثقة مع جميع المتعاملين في مختلف مجالات التعامل والحفاظ على خصوصية وكرامة المستفيدين 

العدالة: نحرص على التأثير في الجهود المجتمعية لتحقيق تكافؤ الفرص للأطفال من ذوي الإعاقة تضمن مشاركتهم الكاملة في المجتمع واندماجهم فيه 

المبادرة: نشجع على تقديم الحلول الإبداعية في بيئة العمل لتطوير الأداء المؤسسي والاجتماعي لتحقيق الأثر 

الاحترافية: نلتزم بتطبيق معايير ومؤشرات التنافسية العالمية لمؤسسات الأطفال من ذوي الإعاقة ومعايير التميز المؤسسي 

مبادئنا: 

الوفاء: التفاني بإسعاد المستفيدين والمعنيين. 

التميز: التفوق في التخطيط والتقويم لجميع العمليات وفق جدارات علمية وقدرات مهنية عالية. 

التعاون: العلاقة التشاركية والاستراتيجية لتحقيق الأهداف بين المركز والأطراف المعنية. 

المسؤولية: الالتزام بتأدية المهام تجاه المجتمع والمعنيين بدافع ديني وأخلاقي ومهني. 

الشفافية: نشر تقارير الأداء المؤسسي وإتاحتها للجميع بمصداقية. 

الابتكار: توليد الأفكار المبتكرة وتطبيقها في بيئة العمل 

 

إنجازات المركز خلال 3 سنوات من 2018-2020: 

1.عقد المركز برنامج الاستشارات التربوية مع إدارة التعليم. 

2.تم إعادة دمج عدد 68طالب وطالبة من المركز بمدارس التعليم العام والروضات ومدارس التربية الفكرية. 

3.عقد المركز شراكات مجتمعية مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة. 

4.يتم تدريب ما يقارب 40 متدربة سنوياً من الجامعة بتخصصات مختلفة وفق اتفاقيات بين الجمعية والجامعات. 

5.حصول المركز على أعلى نسبة في رضى المستفيدين عن الخدمات المقدمة على مستوى فروع الجمعية لعام 1438-1439هـ  

6.حصول المركز على أعلى نسبة في رضى المستفيدين عن الخدمات المقدمة على مستوى فروع الجمعية لعام 1439-1440 هـ 

7.عقد المركز عدد 30 وورش عمل ومحاضرات تثقيفية وتوعوية داخلية وخارجية. 

8.تحسن الحالات في الخدمات المساندة 90 حالة في خدمة النطق والكلام منهم من إنهاء البرنامج التدريبي. 

9.تحسن 27 حالة في الخدمة النفسية والسلوكية وانخفض نسبة السلوك بنسبة 90% 

10.التحسن بالحالات المخدومة في شعبة العلاج الطبيعي والوظيفي خلال الثلاث سنوات الماضية ارتفعت لتصل إلى 58% في شعبة العلاج الطبيعي و26%في شعبة العلاج الوظيفي حيث استطاع 6 من المستفيدين إنهاء برامجهم العلاجية والوصول إلى مرحلة الاستقلالية والاعتماد على النفس إضافة إلى التحسن في مراحل التطور المختلفة. 

11.شارك الفرع في كتابة عدد 100 سيناريو وتنفيذ ما يقارب 35 سيناريو لتدريب الأسر على كيفية العمل مع أبنائهم في كافة التخصصات  

12.يتيح المركز فرص تطوعية لكافة الأقسام ولجميع التخصصات بعدد 20 فرصة تطوعية سنوياً. 

13.ينشر المركز ما يقارب 50 رسالة توعوية تثقيفية تفيد الأسر والمجتمع الخارجي سنوياً.  

14.يقيم المركز أنشطة داخلية وخارجية عدد 40 نشاط سنوياً. 

15.يقام سباق الجري سنوياً للمستفيدين لأربع سنوات متتالية بالتزامن مع اليوم العالمي للإعاقة. 

 

أقسام المركز: 

ينقسم المركز إلى 3 شعب تعنى بتقديم خدمات الرعاية النهارية وتنمية المهارات والكشف المبكر والإرشاد الاسري وتدريب الأسر بالإضافة إلى تلقي الخدمات المساندة لكل طالب حسب خطته العلاجية، وتنقسم الشعب إلى: 

شعبة التدخل الأولي: 

تقدم الشعبة برامج تربوية التي تخدم فئات الأطفال من عمر 3 سنوات إلى 8 سنوات من ذوي الإعاقة المتوسطة والشديدة من خلال برامج متخصصة ومنهجيات عالمية تحتوي الشعبة على فصول دراسية ومرافق مجهزة بأعلى وأدق المواصفات العالمية، وتقدم الخدمة من خلال كادر متخصص ومدرب والعمل بفريق متعدد التخصصات هدفه الوصول بالطفل لأعلى مستوى تسمح به طاقاته وقدراته متبعين البرامج التربوية الفردية التي تعد بدقة وعناية بعد عمل تشخيص شامل لكل طفل من خلال العديد من المقاييس التربوية والنفسية. 

وتسعى الشعبة إلى تنمية قدرات ومهارات المستفيدين في العديد من الجوانب المعرفية والاجتماعية والاستقلالية والتواصلية والحركية وذلك من خلال الفريق كل حسب تخصصه حتى يتم تمكينهم من الالتحاق ببرامج التربية الفكرية أو الرعاية النهارية للفئات العمرية الأعلى  

شعبة التدخل المتقدم: 

هي شعبة متخصص للتدخل المبكر للأطفال من عمر 3 إلى 8 سنوات وتستهدف حالات من ذوي التأخر النمائي والأكاديمي البسيط وحالات العجز الوظيفي وتقدم الخدمة من خلال فريق متعدد التخصصات ومدرب على أعلى المستويات. 

يتوفر في الشعبة جميع الخدمات المتخصصة ابتداء من خدمات الإرشاد الأسري مروراً بخدمات التشخيص وصولاً إلى الخدمات الشاملة بالاعتماد على البرنامج التربوي الفردي لكل حالة على حده ويتم تطبيق البرامج من خلال التحاق المستفيد بفصول دراسية مجهزة حيث يتوفر في كل فصل سبورة ذكية ووسائل تعليمية تناسب المستفيدين وقدراتهم وتم تجهيز المرافق بأدق التفاصيل التي تناسب جميع الحالات وتوفر متطلبات كل حالة بصفة خاصة. 

 وتهدف الشعبة إلى إعادة تأهيل المستفيدين لدمجهم في مدارس التعليم العام أو رياض الأطفال أو مدارس التربية الخاصة بهدف اجتياز المرحلة الابتدائية ضمن مستويات التعليم العام. 

شعبة تدريب الأسر: 

تم تخصيص وحدة متكاملة للأطفال الرضع وتدريب الأمهات الذي يستهدف الأطفال منذ الولادة إلى ثلاث سنوات لتقدم هذه الشعبة  خدمات الكشف المبكر وتقديم الإرشاد الأسري وتدريب الأمهات انطلاقا من الإيمان الكامل بقدرات  الأسرة ، ولأهمية دورها في تدريب طفلها في أصغر عمر ممكن وحقها في اتخاذ القرار ، والاطلاع على البيانات والمعلومات المتعلقة بطفلها ، وتحديد الأهداف اللازمة للطفل اعتماداً على المعلومات المقدمة من الأسرة حيث أن فترة نمو الطفل وخاصة السنوات الأولى من العمر هي فترة حرجة والتعامل مع المشاكل التي قد تظهر على الطفل في هذه المرحلة يكسبه الكثير من المهارات ويجنبه الكثير من المضاعفات التي قد تظهر لاحقاً مما يسهل عملية دمجه مستقبلاً .  

يتم استخدام برنامج (البورتيج) وهو برنامج نمائي لتدريب الأمهات للتعامل مع أطفالهم من سن الميلاد في مجالات متعددة منها التفاعل الاجتماعي والمهارات المعرفية والحركية الكبيرة والدقيقة ومهارات العناية الذاتية وتقوم المتخصصات على تدريب الأم والطفل عملياً من خلال جلسات فردية للطفل والأم لتهيئة الطفل لتحويله إلى شعبة التدخل المبكر الشامل. 

كما وتقدم الخدمات المنزلية في شعبة تدريب الأسر من خلال القيام بزيارات منزلية من قبل فريق متعدد التخصصات لتدريب الأم في بيئة المنزل وللتأكد من موائمة البيئة المنزلية للمستفيد لإكمال برنامج التدريب المقدم في المركز  

تخدم الوحدة 90 حالة ويتم عمل جلسات جماعية إرشادية للأمهات لإتاحة الفرصة لتبادل الخبرات بين الأمهات اللواتي تجمع أطفالهن مشكلات متشابهة ولتكون مجموعات داعمة للأسر الاخرى. 

خدمات المركز:

الخدمات النفسية والسلوكية والإرشاد الأسري 

خدمات العلاج الطبيعي والوظيفي: 

 يعنى بإعادة تأهيل الأطفال ذوي الإعاقة الحركية من عمر الولادة إلى 8 سنوات ليصبحوا قادرين على ممارسة أنشطة الحياة اليومية بشكل طبيعي أو أقرب إلى الطبيعي وذلك من خلال البرامج التالية: 

العلاج الطبيعي: 

هو علاج لا دوائي ولا جراحي يعتمد على استخدام قوى الطبيعة في العلاج مثل الكهرباء، الماء، الحرارة، الضوء وغيرها إضافة إلى التمارين اليدوية... في علاج إصابات الجهاز الحركي من عظام وعضلات ومفاصل إضافة إلى التأهيل الحركي وهو إعادة الطفل إلى الحياة الطبيعية أو الأقرب إلى الطبيعية لتمكنه من الاستمرار في حياته وممارسة نشاطاته اليومية من خلال جلسات فردية وجماعية  

الجلسات الفردية للعلاج الطبيعي والتي تتضمن:  

- العلاج اليدوي  

- العلاج الميكانيكي 

- العلاج الحراري  

- المساج  

- أسلوب بوباث 

- برنامج الشبكة العنكبوتية 

- برنامج البذلة الفضائية 

الجلسات الجماعية للعلاج الطبيعي عن طريق اللعب:  

هو إحدى المهن الطبية المساندة والتي تعنى بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة المصابين بإعاقات جسدية وحسية وحركية وفكرية وعقلية ونفسية أو اجتماعية وهي تعمل على تأهيل وإعادة تأهيل المهارات والقدرات التي تساعد على التكيف الوظيفي للأطفال وذلك من خلال نشاط هادف يزود العلاج الوظيفي الأطفال باحتياجاتهم المختلفة عبر أنشطة إيجابية مرحة لتحسين مهاراتهم الذهنية والحركية والجسدية وتعزيز معنى الشعور بالذات والإنجاز لديهم. 

وهو وسيلة علاجية تركز على مساعدة الأطفال في أن يحققوا الاعتماد الذاتي في كل نواحي حياتهم كالنظافة الشخصي والأكل والشرب واللبس وغيرها ، حيث صممت برامج العلاج الوظيفي لتحسين قدرة الطفل على إنجاز الأنشطة في المدرسة والبيت كاللعب والرسم والكتابة واستخدام الكمبيوتر ، اعتماد على احتياجاته وظروفه الفردية ويستخدم المعالج الوظيفي أنشطة وألعاباً متنوعة للمساعدة في تطوير المهارات الضرورية. وقد تختلف التقنيات المستخدمة في الجلسات، ولكن التركيز دائماً على التعليم من خلال الأنشطة الممتعة والتي لها دور في تحفيز الطفل أيضاً. 

تطبق برامج العلاج الوظيفي من خلال: 

- الجلسات الفردية  

- جلسات العلاج الجماعي عن طريق اللعب  

 

خدمة النطق واللغة: 

تقدم الشعبة خدمات تقييم وخدمات النطق والتواصل للحالات الداخلية بالمركز التي تعاني من اضطرابات تواصل ناتجة من إصابات مختلفة منها (متلازمة داون - شلل دماغي - متلازمة تشارج - تأخر نمائي ) عن طريق جلسات جماعية وفردية ومشتركة ونهتم بتنمية مهارات التواصل اللفظي وغير اللفظي وعلاج جميع الاضطرابات التواصلية والمعرفية وكذلك تنمية مهارات ما قبل اللغة (التواصل البصري - الانتباه المشترك - التقليد - اللعب التخيلي ) كذلك يتم علاج ( الاضطرابات النطقية - وصعوبات استخدام اللغة – غياب اللغة) وتقدم الخدمة لكافة المستفيدين من كل فئات الإعاقة ، ويتم تدريب الكادر بشكل مستمر حول كل ما يستجد  في مجال النطق والتواصل من جهات داخلية وخارجية .  

البرامج المستخدمة: 

برامج خاصة بالتواصل البديل ، برامج خاصة بمهارات ما قبل اللغة ، برامج خاصة باللغة (برنامج بيكس برنامج ماكتون) برنامج كيف اتواصل وانتبه، برنامج كيف يتكلم ابني  

 

المقاييس والاختبارات المستخدمة:  

يستخدم المركز العديد من أنواع استمارات التقييم المطبقة في القائمة جش العربية لقياس تطور التواصل اللغوي ومقياس اتصال اللغوي لدي التوحد واختبار جات لنطق الأصوات 

- القائمة الحسية sue Larkey  استمارة تقييم مهارات ما قبل اللغة 

- استمارة تقييم المهارات اللغوية  

- أنواع المهارات التي يتم تدريب عليها بالشعبة:  

- مهارات ما قبل اللغة ومهارات اللغة:  

- التواصل البصري 

- الانتباه 

- الانتباه المشترك 

- الإشارة إلى شيء مرغوب فيه 

- الإيماءات. 

مهارات اللغة الاستقلالية: 

 - فهم وتنفيذ التعليمات. 

- الإدراك والتعرف على المفاهيم المجردة. 

مهارات اللغة التعبيرية:  

- تنمية حصيلة المفردات اللغوية. 

- التعبير باستخدام جمل. 

- تصحيح نطق الأصوات. 

- مهارات السرد والحوار.  

مهارات التواصل البديل:  

- التعبير باستخدام إشارات.  

- التعبير باستخدام رموز.  

- التعبير باستخدام صور (بيكس).  

 

الخدمات الاجتماعية:

هي إحدى الخدمات التي يقدمها المركز وتقوم الخدمة على التعاون بين الأخصائي الاجتماعي والفريق متعدد التخصصات بالمركز في تحقيق رعاية اجتماعية متكاملة من خلال: 

- المساهمة بالتعرف على الاحتياجات الخاصة للمستفيد وأسرته من خلال إجراء دراسة الحالة الاجتماعية للمستفيدين.                   

- مساعدة المستفيدين وأسرهم على مواجهة المشكلات وإيجاد الحلول المناسبة لهم.

- متابعة الحضور والغياب وأسباب الغياب والتأخير وتحديث التقارير اللازمة.

- تلقي الشكاوى والمقترحات من قبل أسر المستفيدين والتعامل معها بالشكل الأمثل وتوجيهها إلى الفريق المتعدد التخصصات كلٌ بحسب اختصاصه.

- إجراء البحوث والدراسات الاجتماعية للمستفيدين وتزويد المركز والفريق متعدد التخصصات بإحصائيات محدثة.

- متابعة ومراقبة المستفيدين بالحضور والانصراف من المركز والتأكد من سلامتهم وتوجيه الملاحظات للعاملين والأسر.

- تقدم الشعبة الاجتماعية خدمات الإرشاد الأسري والاجتماعي للمستفيدين وأسرهم وللفريق متعدد التخصصات في المركز.

- إعداد برامج الأنشطة الاجتماعية والتي تناسب طبيعة المستفيدين كالحفلات والرحلات والبرامج التوعوية والتثقيفية

- تلقي ملاحظات المراقبات والمعلمات خلال ممارستهم النشاط اليومي وملاحظة سلوكهم

- اكتشاف ميول ومهارات المستفيدين وتوجيهها التوجيه المناسب للاستفادة من البرامج المختلفة

- إعداد التقارير الشهرية والدورية والسنوية عن خدمات المركز وأنشطته

- الإشراف على مرافق المركز والتأكد من نظافتها والإشراف على التغذية

- المرور اليومي والدوري على المستفيدين والتأكد من سلامتهم ونظافتهم وتحصينهم من الأمراض المعدية

- التواصل المستمر مع أسر ذوي الإعاقة

 

العيادة الطبية والتغذوية: 

هي إحدى الخدمات التي يقدمها المركز وتقوم الخدمة على الرعاية الطبية المتكاملة للطلاب أثناء فترة تواجدهم بالمركز وكذلك المتابعة والتواصل مع أولياء الأمور بالمنازل. 

وتشمل الخدمات التالية: 

1. الفحص الكامل للطلاب وتشخيص حالتهم وفتح ملف طبي خاص يتضمن جميع التقارير والمعلومات الطبية.  

2. الكشف اليومي والدوري على المستفيدين وأخذ العلامات الحيوية ومتابعة حالتهم الصحية 

3. في حالة أي عارض مرضي يتم الكشف وإعطاء جرعة أدوية أولية للطفل 

4. إعطاء الأدوية اليومية الخاصة بكل طفل مثل أدوية التشنجات وغيرها 

5. إعطاء التغذية عن طريق الأنبوب ومتابعة تغذية الأطفال العاديين والتواجد في صالة الطعام أثناء الوجبات. 

6. عمل الإسعافات الأولية اللازمة حسب الحالة. 

7. الاهتمام بالنظافة الشخصية. 

8. الاهتمام بالوعي الصحي لدي الأمهات وتدريبهم على العادات الصحية السليمة. 

العيادة مزودة بالأجهزة الضرورية والأدوية الطبية: 

1. جهاز قياس الحرارة – الضغط – الاكسجين. 

2. أجهزة البخار – قياس الوزن والطول. 

3. المواد اللازمة للإسعافات الأولية وتعقيم الجروح. 

أما ما يخص التغذية العلاجية وتأثيره في مجال الخدمات الصحية والارتقاء بالمستوى الصحي بتلقي الأطفال وذويهم الرعاية الغذائية الصحية والثقافة الغذائية. 

ومن مهام التغذية العلاجية الإشراف والتنسيق في تقديم الوجبات الصحية للأطفال الملتحقين في خدمات المركز وتقييم الحالات المرضية وتقديم الغذاء بما يتناسب مع حالة الطفل ومتابعة الأطفال المحولين من العيادات الخارجية وتقديم التثقيف الغذائي لذوي الأطفال عن طريق عيادة التغذية العلاجية في المركز.  

خدمات اللامنهجي: 

نظراً للأهمية الكبيرة للأنشطة اللامنهجية ودورها في تحقيق الأهداف التربوية والتوجيهية والإرشادية وآثارها الإيجابية اجتماعياً وثقافياً ونفسياً على حياة المستفيدين، فقد شجع المركز في المستفيدين الاندماج بتلك الأنشطة التي تنمي لديهم روح الإبداع والابتكار والترويح عن النفس وصقل الشخصية. 

أهداف النشاط اللامنهجي: 

1- اكتشاف المواهب والقدرات والاستعدادات المختلفة لدى المستفيدين وتطويرها وتوجيهها التوجيه السليم. 

2- توسيع معارف المستفيدين. 

3- تحول الدراسات النظرية إلى خبرات عملية تصقل معارف الطلاب. 

4- تنمية الروح الجماعية عند المستفيدين وذلك عن طريق إشراكهم في عمل جماعي، يسهمون فيه مجتمعين في وقت واحد. 

5- تعزيز روح المنافسة الشريفة واحترام العمل اليدوي المهني. 

6- تنمية الذوق المهني والإنتاجي لديهم. 

7- تملأ الفراغ لدى المستفيدين بما يعود عليها بالفائدة.  

يتم تقدم الخدمة للطلاب على حسب قدراتهم ولإمكانياتهم وذلك بوضع خطط لامنهجية لكل فصل على حده مراعين بذلك الاختلافات والفروق الفردية بين طلاب الفصل. 

 

- للتواصل مع المراكز :

هاتف : 0163215110

فاكس : 0163653312

صندوق البريد : 494

الرمز البريدي :51911