مركز محمد بن عبد الرحمن السعدي
للطفولة والتدخل المبكر


الخدمات الإجتماعية

الممارسة المهنية للخدمة الاجتماعية مع ذوي الاحتياجات الخاصة 

 

تعتمد الممارسة المهنية التي تقوم بها الاخصائية الاجتماعية في مجال رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة بممارسة أدوار مهنية ومن أهمها:

  • ممارسة الدور الوقائي .
  • ممارسة الدور العلاجي .
  • ممارسة الدور التنموي.
  • ممارسة الدور الانشائي .

 

​وسنوضح كل منها بالآتي:

  • الدور الوقائي :
  1. الدعوة لتجنب مسببات الإعاقة الوراثية منها والبيئية وتنوير الراي العام بالأهمية الفحص الشامل قبل الزواج لتجنب الإعاقة.
  2. التوعية بضرورة رعاية الام الحامل أثناه الحمل وبعد الولادة.
  3. الاهتمام بأجراء البحوث والدراسات الميدانية في مجال الاعاقة.
  4. تدريب العاملين في مجال رعاية وتأهيل المعاقين لرفع مستوي أدائهم لتحقيق اهداف المؤسسة ورفع مستوي الخدمة المقدمة لهم .

  • الدور العلاجي :

ويقصد هنا العمل مع فئات ذوي الاعاقة والعمل مع اسرهم .

  1. استقبال المستفيد ومساعدته نفسيا علي تقبل الخدماتداخل المركز والتخفيف من الاضطرابات النفسية وتشجيعه على التعبير عن مشاعرة السلبية تجاه الاعاقة.
  2. اجراء البحث الاجتماعي له والاهتمام بالتاريخ الاجتماعي لتحديد الخطوات العلاجية ومد فريق العمل المهني بالظروف الاجتماعية والبيئية لتقييم حالته ووضع خطه متكاملة للتعامل معه .
  3. مساعدة المستفيد علي تقبل واقعة والتوافق معه وتوضيح دورة في تحمل مسئوليات العلاج .
  4. اقامة علاقة مهنيه وذلك بتوفير المناخ المناسب لرعاية وتأهيل المستفيد ومساعدته على التغلب على العقبات التي تواجهه .
  5. مساعدة المستفيد على تفهم اعاقته واثارها واهمية الاستفادة من خدمات المركز وإعداده لتقبل مختلف الاختبارات والتجاوب مع المختصين .
  6. العمل على تعديل اتجاهات المستفيدين السلبية نحو انفسهم وأسرتهم ومجتمعهم .
  7. تنمية قدرات المستفيد وإمكانياته ليستعيد ثقته بنفسه وتنمية دافع التعلم والنجاح.
  8. التخفيف من المشاعر السلبية للوالدين تجاه الإعاقة والطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة وتقبله وأحاطته بالحب والأمان .
  9. تنوير الوالدين بالإعاقة واسبابها وتأثيرها على شخصية الطفل ومشكلاتها واحتياجات الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة والرعاية اللازمة من قبلهم وتعليمهم كيفية تقديم الرعاية بدون مغالاة وإعطاؤه الفرصة اللازمة للتعليم والتأهيل وشغل وقت الفراغ .
  10. تعليم الاسرة كيفية الاتصال والحوار مع المستفيد بنفس أسلوبه حتى لا يشعر بالغربة .
  11. تنوير الاسرة بضرورة تنمية القدرات والحواس المتبقية للطفل للمستفيد خاصة عند إعاقة بسن مبكرة .
  12. توجيه الاسرة للمؤسسات بالمجتمع للاستفادة من الخدمات المتاحة ومساعدتها .
  13. ترك الفرصة لإباء وامهات المستفيدين بالالتقاء والتعبير عن مشاعرهم وخبراتهم مما يكون له الأثر الكبير في تحملهم للصعاب ويزيد من قدرتهما على رعاية الطفل .
  14. اتاحة الفرصة للوالدين لمقابلة المختصين في المركز والاستفسار عن ما يجول في خاطرهما تجاه الطفل والإعاقة .

  • الدور التنموي :
  1. المساهمة في تدعيم وتطوير الخدمات التي تقدم في مراكز الرعاية والتأهيل .
  2. الاهتمام ببيئة ذوي الاحتياجات الخاصة .

  • الدور الميداني :

  

 

 

 

 

بالإضافة الى أدوار أخرى منها :

  1. اعداد برامج الأنشطة الاجتماعية والتي تناسب طبيعة الطلاب كالحفلات والرحلات والبرامج التوعوية والتثقيفية .
  2. تلقي ملاحظات المراقبات والمعلمات خلال ممارستهم النشاط اليومي وملاحظة سلوكهم .
  3. التعاون مع جميع اقسام  المركز لتوفير الرعاية المتكاملة للطلاب .
  4. اكتشاف ميول ومهارات الطلاب وتوجيهها التوجيه المناسب للاستفادة من البرامج المختلفة .
  5. التعاون مع جهاز المركز في أجراء البحوث والدراسات لتطوير سير العمل .
  6. إعداد التقارير الشهرية والدورية والسنوية عن خدمات المركز وأنشطته .
  7. الأشراف على مرافق المركز والتأكد من نظافتها والإشراف على التغذية .
  8. المرور اليومي والدوري على الطلاب والتأكد من سلامتهم ونظافتهم وتحصينهم من الإمراض المعدية .
  9. التواصل المستمر مع اسر ذوي الاحتياجات الخاصة .

​​

​;​